الأخبارالبياناتقلاب الرئيسية

مضمون البيان الصادر عن هيئة الرئاسة لمجلس سوريا الديمقراطية (مسد) بخصوص الهجمات على الحسكة؟….

مضمون البيان الصادر عن هيئة الرئاسة لمجلس سوريا الديمقراطية (مسد) في 18/ 8/ 2016 بخصوص الهجمات على الحسكة؟….

-منذ ثلاثة أيام ويسود التوتر في مدينة الحسكة. ومنذ البارحة بدأت مجموعات تابعة للنظام بالهجوم على مراكز تواجد قوات الأسايش بعد أن قام بتصرفات إستفزازية مقصودة الهدف، حتى بدأ الهجوم بشكل واسع على مناطق تواجد المدنيين من خلال القصف بالطائرات والأسلحة الثقيلة، فمان نتيجتها عدد من المدنيين وعدد من الجرحى.

-وإستنكر المجلس وأدان بشدة النظام الإستبدادي على إرتكابه الجرائم اللاإنسانية في الحسكة، وتقدم بالعزاء لذوي الشهداء الذين فقدوا حياتهم في المواجهات مع فصائل النظام البعثي، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

-وأوضح المجلس أن بدء النظام البعثي بالهجوم في هذه المرحلة بالذات وبعد تحرير منبج، هي لعبة سياسية خبيثة من قبل الحكومات الإقليمية كتركيا وإيران، المتناقضتين مصالحياً والمتفقتين ضد الكرد والمشروع الديمقراطي وخلق العراقيل أمام تطوره.

-وفي هذا السياق أشار المجلس أنه حدثت لقاءات ثلاثية فيما بين تلك الأطراف لهذا الغرض، وبدأت الهجمة بعد تحرير منبج من رجس الإرهاب.
مشيراً أن الهجوم جاء بعد الإنتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في الحرب ضد الإرهاب، ولفت إلى أن إنهاء داعش على الأراضي السورية ليس من مصلحة كل من تلك القوى، وخاصة تركيا التي باتت تعيش مع الفوبيا الكردية.

وأشار البيان أن مدينة الحسكة غالبية سكانها من العرب إلى جانب وجود قسم جيد من الكرد والسريان والآشور، وبالتالي فإن الهجوم لا يستهدف الكرد فقط.
إنما يستهدف هذه المكونات أيضاً.

-ولفت المجلس إلى أن للحزب الديمقراطي الكردستاني أيضاً دور في الهجوم الذي تتعرض له مدينة حسكة، من خلال تحريض مؤيدي بعض الأحزاب على البدء بحملة تظاهرات ضد الإدارة الذاتية لتخريب وضرب إستقرار وأمن المنطقة.

-ونوه المجلس إلى أن الهجوم تزامن أيضا مع بدء المجموعات المسلحة التابعة للإئتلاف بقصف حي الشيخ مقصود مجدداً، وقال:
هذا ما يدل على التنسيق المباشر بين النظام واﻹئتلاف في معاداة المشروع السوري الديمقراطي…
ومن ناحية أخرى حدثت عملية مقايضة تسليم وإستلام لبلدة الراعي بين داعش ومجموعات تابعة للإئتلاف المدعومة من تركيا.

-وأكد مجلس سوريا الديمقراطية بأن النظام البعثي لم يأخذ الدروس من التاريخ… وأعاد إلى الأذهان إتفاقية أضنة التي أبرمها النظام البعثي مع تركيا…
ومن ثم وصف أردوغان لبشار بالدكتاتور، ومن ثم تراجعه عن هذا الوصف وإعادة تطبيع العلاقات مرة أخرى بعد فترة من الزمن.

-وفي الختام قال مجلس سوريا الديمقراطية إن على كافة مكونات المنطقة أن تتكاتف وتحارب معاً الذهنية والثقافة البعثية….
ودعت أهالي مدينة الحسكة بتعلم أصول وأساليب الدفاع عن الذات..
مجلس سوريا الديمقراطية

هيئة الرئاسة 18/ 8/ 2016

14045752_1565122840463369_6833093115412569558_n

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق