قلاب الرئيسية

الحكومة التركية و علاقتها بتنظيم الدولة

دعت موسكو المجتمع الدولي إلى التحقيق حول صلة الحكومة التركية بتنظيم الدولة الإسلامية، وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على تركيا لاحترام حرية التعبير.

ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في بيان أمس السبت «إن موسكو تدعو الشركاء الغربيين إلى مطالبة تركيا بالتقيد بالمعايير الأوروبية والدولية حول حرية التعبير، وذلك بخصوص هجمات السلطات التركية على وسائل الإعلام، وبعد المشكلة مع الصحيفتين المعارضتين زمان وجمهورييت».

زاخاروفا أضافت أن «السلطات التركية توجه لهاتين الصحيفتين تهماً بكشف إمداد المخابرات التركية المقاتلين السوريين بالأسلحة، ولربما تصاعد استياء الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب المعلومات الجديدة حول علاقات الجيش التركي مع تنظيم الدولة الإسلامية».

الاتحاد الأوروبي دعا من جهته أمس السبت تركيا إلى احترام حرية الإعلام، بعد أن سيطرت الشرطة التركية على صحيفة زمان الواسعة الانتشار والمعارضة للرئيس رجب طيب أردوغان، التي فرضت عليها الحراسة القضائية.

السلطات التركية كانت قد اقتحمت مقر صحيفة زمان المعارضة وفضت اعتصاماً تضامنياً أمام مقرها خلال الأيام الثلاثة الماضية، بتهم دعم الكيان الموازي التابع للداعية الإسلامي التركي المعارض فتح الله غولن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق