أخبار عاجلة
الرئيسية » الرأي » انتصرت أفيستا و هزم أردوغان.

انتصرت أفيستا و هزم أردوغان.

انتصرت #عفرين بفضل جبالها وحماتها وأهلها المقاومين ولم يعد أمام الفاشية التركية إلا الإستدارة للخلف والبحث عن مخرج مناسب يلملم هزيمته ، حيث سيبحث النظام التركي عن العديد من المبررات لكن الحقيقة الناصعة أن :

” تركيا هزمت وعفرين انتصرت ” .
عفرين كانت اختبار للدول والحلفاء والشركاء وهنا نستطيع القول أنه لم يكن هناك حلفاء حقيقيون لعفرين سوى الأهالي والجبال .

بالتوازي مع صفقة سوتشي الخاسرة بجميع المقاييس السياسية كانت عفرين حاضرة بمقاومتها وشراستها وشهدائها لإفشال هكذا مؤتمرات لا تعني للشعب السوري سوى الاستمرار في النضال ، فالحل يأتي من الداخل وليس من خلال صفقات إقليمية ودولية في الخارج ، كذلك أبت عفرين أن تكون ضحية سوتشي ، لتبرهن للعالم مجدداً أن سوتشي تمثل صفقات الاستبداد وصراع المصالح وفي النهاية مصيرها الفشل كمصير بقية المؤتمرات لأن هكذا صفقات لم تبنى على خيارات الشعب السوري في الحل بل بنيت على الأشلاء والدماء .

عفرين تمثل الأيقونة الجميلة  والإرث الحضاري لسوريا والجذور التاريخية للشعوب المتعايشة على أرضها .

ففي الهجوم التركي برفقة المرتزقة والتنظيمات الإرهابية على عفرين كانت اللحظة الحاسمة لإنهاء المعركة وتغيير مسارها وإعلان النصر ، هي العملية الفدائية للمقاتلة العفرينية ” أفيستا خابور ” .
حيث لخصت “أفيستا” تاريخ الأزمة السورية وتكالب الذئاب والإرهاب على سوريا وجسدت طريق الخلاص بالإرادة الحرة والمقاومة حتى النصر ، إما أن نعيش أحراراً أو نرتقي على أرضنا بكرامة .

سنشهد تغيرات سياسية سريعة وكبيرة في المنطقة ولعل أولى تلك التغيرات عودة تركيا مهزومة إلى سياسة الناتو ، وهنا على الناتو محاسبة حليفهم المتمرد لأنه استخدم مختلف أنواع الترسانة المتطورة للحلف وبدعم قطري لامتناهي ضد شعب أعزل لايملك خيارات أمامه سوى المقاومة حتى النصر .
وإن لم يحاسب أردوغان من قبل الناتو ، فسيحاسبه التاريخ والشعب التركي ، فالزمن كفيل بمحاسبته بعد فشل جميع السياسات على الصعيدين الداخلي والخارجي لتركيا .
ولعل هزيمته في عفرين هي نهايته المحتومة ولم يعد أمامه إلا أن يكون أداة رخيصة بيد اللاعبين الدوليين .

عفرين كانت المفصل والحسم ، فتحية إجلال لكل الصامدين فيها و للقلوب المعلقة بعفرين من الخارج ، ولأرواح الشهداء الذين سطروا ملحمة المعاناة السورية في بقعة جغرافية صغيرة بمساحتها ، عالمية بمقاومتها وعزتها .

أفيستا عنوان النصر لعفرين ، وعفرين شموخ سوريا وكرامتها.

بقلم الأستاذ أحمد أعرج المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري

IMG-20180116-WA0021

شاهد أيضاً

지질 학자는 아니지만 역사 학자

지질 학자는 아니지만 역사 학자는 아니지만 나는 개인적으로 셀지 빌 (Selsey Bill)의 ‘로마 항구’이론을 수년 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *