البيانات

بيان إلى الرأي العام بخصوص القصف التركي لمعبد عين دارة الأثري

بيان إلى الرأي العام بخصوص معبد عين دارا الأثري

سوريا هي منبت الحضارات المتجذرة في تربة التاريخ، فعلى هذه الأرض تكاتفت شعوب المنطقة على صنع صروح حضارية تعبّر عن أصالة وثقافة الشعوب التي عاشت هنا ومازالت تحتفظ بإرثها الحضاري الغني.
وقد حاولت الكثير من القوى طمس الهوية الحضارية للمنطقة إما باسم الدين أو القومية لكنها لم تستطع طمس هوية ومعالم المنطقة الحضارية.

فالمغول والتتار الذين احتلوا هذه الأرض أحرقوا الكتب ودمروا المعالم التاريخية لكن المنطقة حافظت على هويتها الحضارية، وخلال الأزمة السورية لعب تنظيم داعش الدور نفسه من خلال هدم الأماكن الأثرية وتحطيم التماثيل وذلك في سعيها لإظهار وجه وحيد قاتم للمنطقة وهو الوجه الراديكالي العنيف.
واليوم تركيا في غزوها للتراب السوري ومحاولة احتلالها لعفرين وضمها إلى المناطق المحتلة الأخرى من قبلها ( لواء اسكندرون وجرابلس والباب واعزاز )، تكمل ما فشلت داعش في إنهائه من خلال استهداف مدافعها وطائراتها للأماكن الأثرية في المنطقة.

حيث أقدمت المقاتلات التركية على قصف معبد عين دارة الأثري يوم أمس السبت 27 – 1 – 2018 ، ويعود تاريخ هذا المعبد إلى العصر الآرامي المتأخر 740 – 530 ق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق