2018/02/22 - 3:59 ص
الرئيسية » الرأي » لامكان للنظام التركي والإرهاب في جبال ليلون لأن عفرين معقل الأبطال.

لامكان للنظام التركي والإرهاب في جبال ليلون لأن عفرين معقل الأبطال.

لامكان للنظام التركي والإرهاب في جبال ليلون لأن عفرين معقل الأبطال ،
عفرين لها أبناؤها وبناتها المخلصين الذين يستطيعون الدفاع عنها وحتى احتضان واستقبال جيرانها من إدلب الصمود .
مصير عفرين – القلعة الجبلية – مرتبط بالشهباء وإدلب فلاخوف عليها والثلاث سيكونون عونا لبعضهم ضد الغزاة .
عفرين متعطشة لكسر سلاسل الحصار عنها وستلقن العالم دروساً في المقاومة والوفاء من أجل الأرض ،
كما أن نهاية الإرهاب والاستبداد سيكون على أسوار عفرين وإدلب والشهباء .
عفرين سترسل رسالتها إلى الطامعين لأن روح الفدائية آرين ميركان ورفيقاتها رسولات المحبة لاتزال تبعث فينا الحب والعطاء .
السياسات الخاطئة والتدخل المباشر وتصدير الأزمات من قبل النظام التركي في الشأن الداخلي لسوريا قد يوصل بتركيا إلى التفكك و انهاء وجودها من خارطة الشرق .
مكونات الشعوب السورية أصبحت أقوى من ذي قبل ولديها إرادة صلبة قادرة على كسر شوكة الطغيان والدكتاتورية التركية .
التجارب السابقة للسوريين ضد الإرهاب أكسبتهم خبرة سياسية وعسكرية إضافة للتنظيم المجتمعي من أجل مواجهة أكبر المخاطر التي تهدد سوريا .
السوريون لايزالون يتخذون موقف الدفاع الذاتي ويتمنون الاستقرار و السلام لجيرانهم ، لكن إن بقيت تركيا تدعم الإرهاب وتعتدي على شعوب المنطقة لن يكون لها إلا ردات فعل ماصنعته السياسة التركية الخارجية التي قد تنهي الدور التركي الفاعل في المنطقة .
تهديدات أردوغان نابعة من موقف الضعف والفشل ،
فبطلات ليلون وأبطال الشهباء وأسود إدلب سيستبقون الأحداث ولن ينتظروا تهديدات الأعداء .
كما أن التقارب التركي مع النظام السوري لن يكون إلا في خدمة الذهنية السلطوية التي قادت شعوب المنطقة إلى التمسك بالحل الديمقراطي والثورة ضد التطرف والعنف والتفرد…

بقلم الأستاذ أحمد أعرج المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري

LL-1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>