2018/05/25 - 2:34 ص
الرئيسية » الأخبار » الأخبار المحلية » عضو الهيئة التنفيذية للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أ. عبد الرحمن مرشد:” تركيا لا تملك الجرأة الكافية لتزجّ بجنودها ومرتزقتها برّاً في عفرين “

عضو الهيئة التنفيذية للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أ. عبد الرحمن مرشد:” تركيا لا تملك الجرأة الكافية لتزجّ بجنودها ومرتزقتها برّاً في عفرين “

يشهد إقليم عفرين منذ عدة أيام هجمات شرسة من قبل الجيش التركي والمرتزقة المرتبطين به، لذا أجرينا لقاءاً مع عضو اللجنة التنفيذية ورئيس فرع جنديرس للتحالف الوطني الديمقراطي السوري  الأستاذ عبد الرحمن مرشد وقوفاً على هذه الأحداث وطرحنا عليه بعض الأسئلة وكان الحوار كالآتي:

– ما موقفكم  من الاعتداءات التركية على عفرين والشهباء؟

طبعاً ليست المرة الأولى التي تقوم فيها تركيا إما بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال مرتزقتها بالهجوم على المناطق المسالمة في عفرين، وقد اكتسب شعبنا تجربة في المقاومة.

وطبعاً هذا اعتداء همجي وعدواني وغير شرعي، وهو انتهاك للمواثيق الدولية وخاصة أنه لا وجود لإرهابيي النصرة وداعش إذ لا حجة لتركيا بالتدخل، وإن كانت تصف قواتنا ( قسد ) بالإرهاب ، فإننا نقول إن الإرهابي الكبير هو أردوغان الذي دخل إلى إدلب تحت غطاء الجماعات الإرهابية كالنصرة وأحرار الشام.

 

– هل تتوقعون استمرار الهجمات التركية أو حتى هجوما بريا على المقاطعة؟

لا أتوقع أن تمتلك تركيا الجرأة الكافية لتزج بجنودها ومرتزقتها برّاً، لانها تعرف تمام المعرفة قدرة قواتنا على الصمود والمقاومة، فانكسار داعش في كوباني والرقة ومنبج كان انكساراً لمرتزقة أردوغان، وهو يدرك أن مصير قواته سيكون نفس مصير أولئك المرتزقة.

ولن تستمر هذه الهجمات طويلاً، لان ردّ قواتنا على مصادر النيران ستنهكهم، وخاصة أن شعبنا أثبت أنّه متمسك بأرضه وقواته ويقف خلف هذه القوات ويمدها بالعزيمة والإرادة.

– ماذا يمكن أن تفعلوا إزاء هذه الهجمات؟

المقاومة هي خيارنا الأول والأخير، فعندما نجد عجوزاً تقدم ما ادخرته لموتها وشراء كفنها لمقاتلي قسد وتدعوا لهم بالنصر فإننا سننتصر حتماً، هذا على الأرض أما سياسياً فإننا كجهة سياسية نستطيع فتح قنوات التواصل مع القوى الفاعلة لتعريفهم بوحشية تركيا ولا شرعية جرائمها لوضع حد لتدخلاتها في سوريا.

– ما هي الرسالة التي توجهونها للمجتمع الدولي وللأهالي في عفرين؟

كما ذكرت على المجتمع الدولي ألا يبقى صامتاً أمام هذه التدخلات وإلا إن ذلك سيؤدي إلى صراعات جديدة في المنطقة وتركيا لن تكون آخرها، ولأننا ضد استمرار الصراع فعلى المجتمع الدولي كبح جماح تركيا، أما أهالي عفرين فلا يحتاجون إلى رسائل لأن لهم تاريخ كبير في المقاومة، واليوم يقفون إلى جانب أبنائهم وبناتهم في خنادق القتال وأقول أننا مؤمنون بإرادة شعبنا وسننتصر حتماً والخزي والعار لتركيا وأزلامها.

 

15 – 1 – 2018

26972568_1554673337946461_1509063977_o

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>