2017/12/14 - 1:04 م
الرئيسية » الأخبار » كلمة المنسق العام ” أ. أحمد أعرج ” في الذكرى الثالثة لتأسيس التحالف الوطني الديمقراطي السوري .

كلمة المنسق العام ” أ. أحمد أعرج ” في الذكرى الثالثة لتأسيس التحالف الوطني الديمقراطي السوري .

 

” بدايةً نرحب بضيوفنا الأكارم، ورفاقنا أعضاء التحالف الوطني الديمقراطي السوري ووجهاء مقاطعتي الشهباء وعفرين والقوات الثورية والأصدقاء ونشكركم على تشريفكم لنا بحضور الذكرى الثالثة لتأسيس التحالف الوطني الديمقراطي السوري في جنديرس بمقاطعة عفرين …

اليوم يكمل التحالف عامه الثالث منذ تأسيسه في مثل هذا اليوم من عام 2014، وخلال هذه المدة استطعنا تحقيق العديد من الانجازات كما واجهتنا العديد من الصعوبات التي وقفت عائقا أمام تحقيق كامل أهدافنا .

كانت البداية بطرح مشروع وطني سوري جامع يستوعب التعددية الموجودة في المجتمع السوري من خلال وضع الأسس السليمة لبناء سوريا ديمقراطية .
استطاع المشروع أن يحدث صدى واسعا على الساحة السورية وقوبل برحابة صدر واستحسان من قبل الشخصيات المستقلة والكتل الوطنية.

فتوجهت لنا العديد من الدعوات لحضور المؤتمرات التي تبحث في إيجاد الحلول للأزمة السورية، وأولها كان منصة أستانا ٢ حيث طرح التحالف الوطني الديمقراطي السوري اللامركزية السياسية والتي تمثل الفيدرالية إحدى أشكالها لأول مرة في محفل كهذا، حيث كنا السباقين في هذا الطرح، وتم تبني الطرح من قبل مجموعة فيينا

واستطعنا فيما بعد المساهمة في تشكيل جبهة ديمقراطية موحدة في الداخل السوري من خلال مؤتمر ديريك والذي تمخض عنه تأسيس مجلس سوريا الديمقراطية ” مسد ” إلى جانب العديد من القوى والشخصيات الوطنية الديمقراطية.
ودعمنا الكامل لفيدرالية الشمال السوري ومباركة انتصارات قوات سوريا الديمقراطية في الرقة ومنبج ودير الزور والتي تمهد لأهلنا في هذه المناطق المحررة الأرضية من أجل الإنضمام الى المشروع الاتحادي .

وبما أننا نولي المرأة اهتماماً خاصاً فقد شاركت المرأة أيضاً في مؤتمر المرأة السورية في استنبول.
ومؤتمري المرأة السورية الحرة في الجزيرة ومنبج .

ولأننا نعمل جاهدين على توحيد الرؤى فقد أغنينا التحالف بانضمام وتنسيق عدة كتل سورية مع التحالف وهي
– حزب سوريا أولاً والتي انضمت للتحالف الوطني الديمقراطي السوري
– التحالف السوري للحرية والعدالة الإنسانية ( تنسيق مشترك )
– تيار اليسار الثوري ( تنسيق مشترك )
نوجه لهم وللقوى الديمقراطية تحياتنا الثورية بهذه المناسبة .

وفي ظل عدم قدرة المعارضة المرتهنة لدول اقليمية على وضع الأطر السليمة لحل الأزمة السورية فقد قررنا في مؤتمرنا العام الثاني والذي انعقد بتاريخ ٢٤-٥-٢٠١٧ العمل على عقد مؤتمر وطني جامع في الداخل السوري والتمهيد له بعقد لقاءات تشاورية في المهجر.

لنكون أصحاب مشروع وطني في ولادة سوريا جديدة و تغيير النظام المركزي إلى نظام تعددي لامركزي يكون لكل اقليم أو محافظة صلاحيات واسعة في إدارة انفسهم بأنفسهم كما لنا الحق ولأبناء سوريا في صنع القرار من العاصمة السورية دمشق .

وهذا ما نعمل عليه الآن، من خلال في عقد اللقاء التشاوري الذي سيعقد بتاريخ ١٤-١٠-٢٠١٧ من الشهر القادم في المهجر ببرلين
ويليه التحضير لمؤتمر وطني يجمع القوى الديمقراطية في الداخل السوري

وحتماً لن يتوقف نضالنا عند هذا الحد فقد عاهدنا شهداءنا الذين عبدوا لنا درب النضال والحرية بدمائهم لنسير نحن بالوطن إلى حيث كانوا يحلمون،

نجدد عهدنا لهم بأننا سنظل نعمل لأجل بناء سوريا تعددية ديمقراطية لامركزية حرة، لترقد أرواحهم بسلام ولينعم أطفالنا بغد مشرق.

كل عام وأمهات سوريا وأبناؤنا بخير
كل عام ونحن السوريون بتعدد موزاييكنا ( بعربنا وكردنا وأشورنا وتركماننا وشركسنا و سرياننا وكل من يحمل هوية الحضارة السورية بألف خير
كل عام وميلاد التحالف يبث فينا روح الأخوة والتسامح والسلام “.

26 أيلول 2017

db31a841-caf6-47db-bdd7-dcda4ec20c88

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>