2018/08/17 - 11:40 م
الرئيسية » الرأي » منى الخلف: ” بعد تحرير منبج من قبل ( قسد ) استعادت المرأة الحرية التامة على كافة الأصعدة “.

منى الخلف: ” بعد تحرير منبج من قبل ( قسد ) استعادت المرأة الحرية التامة على كافة الأصعدة “.

للاطّلاع عن كثب على وضع المرأة في منبج ودورها في كافة مجالات الحياة بعد تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية والقضاء على إرهاب داعش في المدينة، أجرينا حواراً مع السيدة منى الخلف رئيسة لجنة المرأة للتحالف الوطني الديمقراطي السوري في منبج، وهذا نص الحوار:

 

س1: كلنا نعرف أن منبج عانت الويلات في ظل وجود داعش قبل تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية، هل لك أن تحديثنا عن معاناة المرأة بشكل خاص ؟

 

ج1: في ظل داعش كانت معاناة المرأة كبيرة لأن ما عانته المرأة في تلك الفترة السوداوية كان جراء ظلمهم واضطهادهم للمرأة لأنهم مارسوا عليها جميع أساليب الإرهاب الاجتماعي والسياسي من أجل قوقعتها في المنزل، وذلك تجلى خلال محاربتها في العلم والعمل ومن خلال إلزامها باللباس الشرعي قسراً مما أدى إلى التزام المرأة بالمنزل، حيث أن بعض النساء كانت قد اضطررن إلى العمل بسبب الظروف كالفقر والحاجة والضرورات الحياتّية ولكن كانت ضريبة ذلك إما الضرب أو الخضوع لدورات شرعية إجبارية فكانت المرأة في تلك المرحلة مكتومة ومجرَّدة من جميع حقوقها حيث كان حقها الوحيد هو البقاء في المنزل وخدمة الرجل .

 

 

س2: ما الذي تغير بعد تحرير المدينة من قبل قوات سوريا الديمقراطية بالنسبة للمرأة؟

 

ج2: بعد تحرير مدينة منبج من جلّاَدها الداعشيّ استعادت المرأة الحرية التامّة على جميع الأصعدة / سياسياً- اجتماعياً- ثقافياً / وذلك من خلال ممارستها ومشاركتها في جميع النشاطات، حيث عادت لحياتها الطبيعية من خلال استئناف نشاطاتها العلمية والثقافية وفي ظل الفكر الديمقراطي استعادت دورها حتى في المجال السياسي حيث أصبحت جزءاً لا يتجزّأ بالمشاركة في بناء المجتمع، وها نحن نجدها اليوم في جميع مفاصل الإدارة ودعماً للمرأة تم إنشاء دار خاصة بالمرأة من أجل أن تكون هذه الدار مرجعيّة لجميع النساء ومن أجل حلّ مشاكلهن ومن هنا تم إعادة الاعتبار للمرأة من خلال تخليص المرأة من فكرة التبعية للرجل لكونها سيدة وليست عبدة.

 

س3: لماذا اخترتم العمل ضمن التحالف الوطني الديمقراطي السوري سيّدة منى؟

 

ج3: اخترته لأنّ التحالف الوطني الديمقراطي السوري يحمل مشروعاً متكاملاً ويدعو إلى أخوة الشعوب والتعايش المشترك، فهذا المشروع الأمة متوافق مع حقوق المرأة وحصولها على الحق الكامل في الحياة السياسية وأنا وجدتُ نفسي من خلال التحالف الوطني الديمقراطي السوري .

 

 

س4: أنتم كتحالف وطني ديمقراطي سوري ما هي رؤيتكم المستقبلة بالنسبة لدور المرأة في صياغة مستقبل سوريا؟

 

ج4: المرأة لا تقل مهارة عن الرجل بشكل عام فهي قادرة على اتخاذ القرارات السياسية في مجال بناء الأوطان، فالمرأة كونها أم فهي من تربي أطفالها على هذا الفكر الديمقراطي وبذلك هي سوف تساهم في إنتاج جيل ديمقراطي وسيكون منطلقها من أساس تكوين المجتمع ألا وهو الأسرة.

ستكون المرأة من ضمن من سيرسمون مستقبل سوريا وهذا واضح من خلال إنصاف المرأة في تمثيلها في المجالس والهيئات واللجان فالمرأة تمثل نصف المجتمع وقد أعلنت عن هذا بتحطيمها لجميع القيود التي توارثتها في الحقبة الماضية حيث أنه لا يوجد أيضاً ما يمنعها للوصول إلى القيادة .

 

 

س5: ما أبرز النشاطات التي تقوم بها لجنة المرأة لديكم,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>