2017/10/21 - 10:23 م
الرئيسية » الأخبار » بيان إلى الرأي العام.

بيان إلى الرأي العام.

مع اقتراب القضاء على إرهاب داعش على الأراضي السورية بفضل بطولات قوات سوريا الديمقراطية والفصائل المنضوية تحت لوائها تتويجاً لسلسلة من الانتصارات العظيمة، فتم تحرير منبج والطبقة والشدادي والآن الرقة على أبواب التحرير.
وكانت هذه الانتصارات مصدر تفاؤل للقوى المؤمنة بالحل في سوريا والتي تريد الخير لسوريا وشعبها، وكانت مصدر إزعاج لبعض القوى التي ارتهنت لمصالح بعض الدول الداعمة للإرهاب حيث حاولت هذه القوى وضع العصي في عجلة هذه القوات الثورية .
والحديث عن الائتلاف السوري المرتهن للنظام التركي، حيث يتم الترويج في كل انتصارٍ تحققه قواتنا لأكاذيب كثيرة، عن جرائم حرب وهمية لم تقع، ويتم قلب صورة الانتصار والتحرير وتسويقه بطريقة تخدم الإرهاب أعداء الشعب السوري .
لم يقم الائتلاف بالتنديد بممارسات داعش الإرهابية ولم تقم تركيا بمحاربة مرتزقة داعش والحديث عن جرائمها بل على العكس قامت بالتغطية السياسية على جرائم المنظمات الإرهابية وكانت تمثل تلك المنظمات في المحافل الدولية وأكسبها الشرعية للقيام بإرهابها ضد الشعب السوري ولعل أبرز الأمثلة هو التغطية سابقاً على جرائم داعش وأخواتها في كل من تل أبيض ، الشدادي ، الرقة ، منبج ، الشيخ مقصود ، حلب ، تل عران ، إدلب والعديد من المناطق السورية مما لا يدع مجالاً للشك أن الائتلاف السوري يشكل مظلة لهذه القوات الإرهابية وتركيا هي الراعي الرسمي للقوى الظلامية.

ولعل أبرز ما يثير الاستغراب هو دعوة الائتلاف وبتوجيه تركي إلى تصنيف قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ضمن قائمة الإرهاب, متناسين أنهم كمعارضة فاشلة هم الداعمين الأساسيين للإرهاب وهذه القوات هي الوحيدة التي حاربت الإرهاب وحررت السوريين من بطش وظلم الإرهابيين والصور التي تصلنا من المدن المحررة أكبر دليل على ذلك.
وهذا الأمر إن دل على شيء فإنما يدل على محاولة هذه القوى تقديم المساعدة الأخيرة لربيبتها داعش، ومحاولة إنقاذها من تقدم قواتنا في الرقة ، ونحن بدورنا في التحالف الوطني الديمقراطي السوري نندد بالائتلاف السوري وراعيه النظام التركي على هذه الخطوات العدائية و اللامسؤولة .
وبهذه الدعوة يثبت الائتلاف مجدداً دعمه للإرهاب ورعايته له، ونطالب مجلس الأمن بمحاسبة الائتلاف وملاحقته قانونياً ووضع حد للتدخلات التركية ودعمها للإرهاب في المنطقة لكونهما يرعيان الإرهاب ويشكلان المظلة الأساسية له.
أما فيما يخص قواتنا قوات سوريا الديمقراطية فقد أثبت الالتفاف الشعبي الكبير حولها والانضمام الكثيف إليها من قبل كل المكونات السورية شرعيتها ومصداقيتها أمام الشعب السوري وأمام المجتمع الدولي، وهذا الجيش هو نواة الجيش الوطني السوري في سوريا التي يطمح إليها كل السوريين.
نؤكد دعمنا لقواتنا قسد ونمجد دور هذه القوات في تحرير التراب السوري فبدماء شهداء قسد ستشرق شمس الحرية على سوريا.

التحالف الوطني الديمقراطي السوري
31 – 7 – 2017

لجنة الصحافة و الاعلام 20170401_131852

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>