2017/12/16 - 12:48 ص
الرئيسية » صحف » المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أحمد أعرج: تحرير الرقة سيغيّر كفة الميزان لصالح الشعب السوري

المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أحمد أعرج: تحرير الرقة سيغيّر كفة الميزان لصالح الشعب السوري

المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أحمد أعرج: تحرير الرقة سيغيّر كفة الميزان لصالح الشعب السوري

حاوره/ سيبان جان

في حوار مسهب مع المنسق العام للتحالف الوطني الديمقراطي السوري أحمد أعرج أشار أن الانتصارات المتتالية لقوات سوريا الديمقراطية وإرادة مكونات سوريا لها الدور الأساس في تحرير البلاد من الإرهاب، كما اعتبر أعرج مدينة الرقة تمثل نقطة تلاقي مصالح جميع الحلفاء الإقليميين والدوليين، لذلك فتحرير المدينة يعتبر إستراتيجياً من الناحية السياسية، وسيفشل جميع المخططات الاحتلالية لسوريا. وحول مخرجات المؤتمر الثاني للتحالف الوطني الديمقراطي قال أعرج “المشاركة الواسعة في المؤتمر لم تأت من عبث، فكلّ السوريين سئموا من القوى المخادعة، وعقد المؤتمر في عفرين المتمتعة بالأمان كان محط ارتياح وتجاوب إيجابي من قبل القوى السوريّة”.

 

ــ في ظل المتغيرات السياسية في الشرق الأوسط ما الأهمية الجيوسياسية والإستراتيجية لبدء المعركة التاريخية لتحرير الرقة؟

هذه الانتصارات التي تتالى من منبج إلى الشهباء وسابقاً تل أبيض تتوّج اليوم في الرقة. فالصراع الدولي بين بين القطبين الروسي والأمريكي وحلفائهما كان على سوريا، فسوريا تعتبر نقطة تلاق بين المنطقة العربية والشرق الأوسط وأوروبا بشكل عام، كما رأينا الدور التركي والخليجي وفي المقابل الإيراني ورأينا الدور الإقليمي عبر دعم القوات والفصائل التي تشكلت في سوريا بعد الثورة. فبعد أن تم تسييس الثورة التي كانت نتيجة حتمية لانتفاضة الشعب، وتخطت شكلها القديم بالقتال عبر الوكلاء أصبحت صراعاً دولياً مباشراً. فتركيا بدأت باحتلال مناطق في الشهباء وكانت لها تطلعات أكبر باحتلال حلب التي تعتبرها ولاية للسلطنة العثمانية وكذلك الأمر الرقة والموصل.

فكل هذه التدخلات والصراعات الإقليمية والدولية والسعي وراء السيطرة على الأرض السورية والعراقية أيضاً تعطي أهمية سياسية غير اعتيادية لهذه المعركة.

فهذه المدن (الموصل والرقة وحلب) تعتبر البوابة الرئيسة بين الشرق الأوسط وأوروبا، فتركيا بنظرتها التوسعية قادت زمام الفصائل الإرهابية في سوريا وقضت على المعارضة الداخلية وأفشلت الانتفاضة الشعبية التي تحولت إلى أزمة. ومن الناحية الأخرى نرى كيف أن الشعب في الشمال السوري نظم نفسه بعد فقدان الأمان. حيث كان للفكر الأوجلاني الدور الأبرز في التنظيم وتشكيل القوات العسكرية لتكون نواة لجيش وطني.

فكما أسلفنا فالشعب السوري فرضت عليه الآلة العسكرية وأطماع الدول الإقليمية. وشهدنا كيف قضى داعش على المعارضة في الرقة واتجه نحو كوباني والجزيرة، الأهالي في الرقة وتحت ضغط القمع حملوا السلاح، ومنهم من نزح إلى المناطق الشمالية الآمنة بعد سيطرة داعش، كالجزيرة وكوباني وحتى أهالي منبج قاموا بتنظيم أنفسهم واستفادوا من التجربة الكرديّة في روج آفا، فالبداية كانت في تل أبيض وشهدنا كيف تم تحريرها بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب، والآن جاء الدور ليتخذ الكل مكانه في تحرير الرقة.

ــ على ماذا يدلّ انضمام عدد كبير من القوى السياسية من كل المناطق السورية إلى تحرير الرقة؟

المعاناة التي مر بها الشعب في المناطق السورية واستفادته من تجربة الشمال السوري (الموزاييك السوري). وما كنا نتمناه، يتحقق الآن في الرقة، كل هؤلاء ذاقوا الظلم على أيدي القاعدة والإرهاب والآن نرى كيف أنهم يجسدون اللوحة السورية في عملية تحرير الرقة. وكلهم أمل وثقة ليحرروا مناطقهم، وتنفض عنها الإرهاب، وتتصدى لتدخّلات الدول الإقليمية للسيطرة على منابع الاقتصاد في البلاد كما فتحت المجال أمام انتفاضة شعبية ضد التغيير الديمغرافي والاحتلال التركي.

ــ زعم رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن أمريكا أعلمت تركيا ببدء معركة الرقة، وأنها ستتدخل في روج آفا وشمال سوريا دون إذن من أحد في حال وجدت أي تهديد لأمنها القومي بعد تحرير الرقة. برأيكم ما دلالات هذه التصريحات؟

حكومة العدالة والتنمية تريد إعادة الأمجاد العثمانية على حساب العراق وسوريا ولا تزال تنظر إلى المنطقة وكأنها ملك لها وتفرض لغتها وثقافتها، ولكن هذه السياسات أدت إلى زلزلة تركيا وردات فعل سلبية. ناهيك عن التوتر في الداخل التركي الذي قادها إلى التصريح العلني لأطماعها. ففي البداية سعت من خلال “الجيش الحرّ” وفصائل محسوبة على القاعدة للتدخل والاحتلال. لكن بعد فشل مخططاتها بدأت بدعم تنظيم القاعدة بعد أن فقدت الثقة بالمرتزقة المحليين إلا أن قوات سوريا الديمقراطية قطعت الطريق أمامها، الأمر الذي أدى لجنون تركيا وتخبطها في السياسات الدولية والمحلية وفقدانها الأمل في الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وبعد أن قطع عليها الطريق في مناطق الشهباء نحو الرقة باشرت ببث تصريحات وتهديدات حتى ضد الولايات المتحدة. وتعتبر تحرير الرقة تهديداً للأمن القومي التركي، كما تعتبرها مع الموصل وحلب جزءاً من سلطنتها البائدة.

ــ هل نستطيع القول إن تحرير الرقة سيكون خاتمة لسياسات تركيا الاحتلالية في الشرق الأوسط؟

منذ البداية كانت هناك اتهامات لوحدات حماية الشعب والمرأة بأنهم انفصاليون عن طريق الحرب الخاصة والإعلامية وفي استغباء واضح للشعب السوري من أجل تحقيق مآربهم.

فوجود قوات سوريا الديمقراطية فنّد الادعاءات التي تقول بأن وحدات حماية الشعب تقاتل وحدها، فالواقع ليس كذلك، فقد شاركت كل المكونات في تحرير المناطق السورية. الآن لم تعد لتركيا أي حجج فباتت تتصارع مع الدول الإقليمية للسيطرة على المدن السورية. ونستطيع القول بأن الحلم العثماني قد زال، فهناك خطان متوازنان هما إدلب والرقة وبما أن قوات سوريا الديمقراطية توجهت نحو الرقة لذلك فقد توجهت أنظار الدولة التركية إليها أيضاً.

ــ ما تأثير تزامن توجه النظام نحو مسكنة والحشد الشعبي في العراق نحو الحدود السورية على سير المعركة الكبرى؟

الرقة محتلة من قبل داعش منذ 4 سنوات ولم يتحرك النظام حينها ، الرقة إستراتيجية، والنظام أيضاً يسعى إلى التوجه نحوها، ومخرجات أستانة كانت تصفية الحسابات بين النظام السوري والنظام التركي برعاية روسية وبموافقة إيرانية. التقارب التركي السوري الإيراني برعاية روسيا يأتي خدمة لمشاريع كسر إرادة الشعب في الشمال السوري، فالنظام بات يرى في قوات سوريا الديمقراطية المنافس الوحيد الشرعي على الأرض  .

فالنظام الآن يسعى ربط تواجده في الساحل السوري ودمشق مع العراق .

ــ قال الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية العميد طلال سلو: لا جدول زمني لتحرير الرقة. بالمقارنة بين تحرير منبج والرقة وبالأخص بعد تسليح التحالف لقوات سوريا الديمقراطية هل من الممكن أن تسرّع من عملية التحرير؟

بكل تأكيد، فحتى في كوباني تم تحرير كوباني من قبل وحدات حماية الشعب وغرفة بركان الفرات، وهذا جاء بتلاحم أهالي كوباني ومنبج ليحرروا كوباني. أما الآن فقد أصبح التلاحم والتكاتف أضعاف مضاعفة وحتى الفتن التي كانت تزرع خلال السنوات السابقة بين المكونات زالت. فالأهالي في الرقة وباقي المناطق ذاقوا الأمرّين، ويئسوا من جميع وعود الدول الإقليمية ولم يعد لدى الشعب في الرقة والشمال السوري الأمل سوى توحيد كلمته ورص صفوفه وتمتين إرادته تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية المكونة من جميع شعوب الشمال السوري والرقة.

وعندما حررت قوات سوريا الديمقراطية منبج كانت داعش في أوج قوتها وكانت تستمد دعمها من تركيا، وبتقدم القوات الثورية من الشهباء تم قطع الطريق أمام داعش، فقد انهارت قواتها بالأخص بعد تحرير الطبقة وسد الفرات فقد أصبح التنظيم ضعيفاً. وبالمقارنة بين قواتنا خلال فترة تحرير منبج فالإمكانيات وقتها كانت ضعيفة. أما الآن وبعد التسليح المباشر والعلني أصبحت قوات سوريا الديمقراطية أقوى من ذي قبل، فالتشكيلات أصبحت أقوى وأوسع. فدور التنظيم المجتمعي في منبج ورجوع الشباب كان له الفائدة الكبرى بانضمامهم لقوات مجلس منبج العسكري وقوات سوريا الديمقراطية. وبقدر ما تحرر قوات سوريا الديمقراطية مناطق في سوريا نرى التأثير الإيجابي يطغى على حملاتها. فالإرادة الشعبية والتسليح وكسر خطود إمداد داعش من تركيا ستسرّع من عملية التحرير.

ــ تحت شعار “كلنا شركاء في بناء الوطن” عقد المؤتمر الثاني لتحالفكم كيف تقيّمون أعمال المؤتمر والحضور مقارنة بالمؤتمر الماضي؟

هذا الشعار لم يأت من عبث حيث إن الجميع الآن يشاركون بتحرير مناطقهم وتنظيم المجتمع في ظل فكر ديمقراطي يترسخ أكثر بين الشعب السوري. فقد جاء تشكيل هذا التحالف بشكل طبيعي من قبل المثقفين السوريين، فالمبادئ التي بني عليها التحالف بدأت في أواخر 2014 لإعادة تحرير المناطق المسلوبة باسم الثورة من قبل المنلضلين الثوريين من خلال تشكيل تجمع سياسي مجتمعي مؤمن بالحل السياسي السلمي في سوريا. فالمشاركة الواسعة من كافة المناطق السورية أدت لتشكيل هكذا تحالف. الأولوية بالنسبة لنا هي تنظيم الشعب في الداخل والخارج وضرورة الاعتماد على الذات.

وخلال الأعوام الأولى بتنا ننظم وبالدرجة الأولى الشباب ونقوم بتوعيتهم بضرورة حماية أنفسهم ضمن تشكيلات شعبية منظمة غير مرتبطة بقوى وأجندات خارجية وذلك لتحرير البلاد.

ــ ما أهمية المشاركة الواسعة للقوى السياسية في مؤتمركم الذي انعقد في مقاطعة عفرين؟

الأهمية تأتي من الانتصارات التي تتحقق على الأرض في الشمال السوري فالمشاركة الواسعة تأتي من أننا نمشي بخطا ثابتة ونقوم بنشر فكر يعيد حقوق المكونات التي سلبتها الأنظمة المستبدة، فلم نتوقع أن تكون المشاركة بهذا الشكل فالمؤتمر كان مؤتمراً اعتيادياً لإعادة تنظيم الهيكلية والمهام. وأغلب المشاركين من القوى السياسية والأحزاب تقاطعت معنا في الكثير من المبادئ السياسية والحل.

ــ ما النقاط المشتركة أو وجهات النظر التي اتفقت عليها القوى المشاركة في المؤتمر من أجل إيجاد سبلٍ للحلّ؟

الكل كان متفقاً أنّ الحل لن يكون في جنيف ولا أستانة ولا غيرهما، الحل يكون سورياً سورياً وذلك عن طريق ترسيخ الفكر الديقراطي . فقد كان فكر الأمة الديمقراطية الذي انتشر في الشمال السوري ووحّد جميع شعوب المنطقة خير مثال.
مغاوير حمص ولواء الشمال الديمقراطي الذين حضروا المؤتمر نرى أن معظم الشباب الذين ينضمون لتلك التشكيلات من أبناء إدلب نفسها الذين ذاقوا مرارة الإرهاب . لذلك فهم أدرى بشعاب إدلب وأولى بالتحضير لتحرير أنفسهم. لكن المعادلات الدولية لم تصل لمرحلة تجيز فيها الظروف تحرير إدلب حيث إن تقاطع مصالح النظام وتركيا وقفت بوجه تحرير إدلب.

ورأينا في السنوات الماضية كيف أن النظام والمعارضة المسلحة قاموا بتغيير ديمغرافية المناطق وذلك باستقدام المسلحين من حمص ودمشق إلى إدلب والتنكيل بأهالي إدلب الذين نزحوا نحو مقاطعة عفرين وتركيا.

ونحن أيضاً في التحالف الوطني الديمقراطي السوري نضم صوتنا لصوت الشعب في إدلب فالنداء موجه أيضاً للقوات المنضوية في قوات سوريا الديمقراطية فلا أحد غيرهم سيستطيع أن يحرر المناطق السورية وحمايتها من أطماع الدولة التركية التي تحشد قواتها على طول الخط في إدلب، لكن الآن تحولت جميع وجهات تركيا والنظام إلى الرقة لأن المعادلة في سوريا باتت تحددها قوات سوريا الديمقراطية لذلك فقد سرّعت معركة الرقة من التقارب التركي السوري لعرقلة المعركة الكبرى.

ــ كيف تحللون الخلافات العربية ــ الخليجية، وبالأخص بعد زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للسعودية. ولماذا هذا التصعيد غير المسبوق ضد قطر؟

أعتقد أن السبب الأساسي للخلافات هو إرادة الشعب في الشمال السوري، فالمكونات وحدت جهودها من أجل تحرير الرقة وكسرت الأطماع الإقليمية في الداخل السوري، فالقوات المتواجدة في الشمال السوري والتي بدأت بالتحرير ونفض غبار التنظيمات الإرهابية عن المدن أفشلت مشاريعهم، فقد كان هناك خطان متوازيان الأخواني والعربي القوموي اللذين أرادا دائماً السيطرة على المنطقة ومنها سوريا؛ لكن بعد أن أحست تركيا وحليفتها قطر ــ المتحالفتين تحت عباءة الإخوان المسلمين الذين يعتبرون مفرخة للتنظيمات الإرهابية ــ بخطر الشعب السوري الذي أفشل مشاريعهما، بدأ هذا الخط بالتغريد خارج السرب السعودي الخليجي وتوجهها نحو تركيا وإيران أجّج الصراعات وعزّز من خوف السعودية من التوغل الإيراني في المنطقة.

18361311_448128898887394_1517214216_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>