الرئيسية » الأخبار » مخاوف أمريكية محتملة بعد الضربات.. ما هي

مخاوف أمريكية محتملة بعد الضربات.. ما هي

قالت صحيفة واشنطن بوست إن قرار اختيار الأهداف وإطلاق صواريخ كروز لمعاقبة النظام السوري على استخدام الأسلحة الكيميائية كان واضحا نسبيا، مشيرة إلى أن “المشكلة الكبيرة” تكمن فيما سيأتي بعد ذلك.

ونقلت الصحيفة عن فيل جوردون، المسؤول الكبير في البيت الأبيض في عهد أوباما والذي شارك في العديد من المناقشات السابقة حول كيفية معاقبة الأسد على هجماته الكيمائية قوله: “إن التحدي الأبرز يكمن في التبعات المترتبة على الضربات الأمريكية”، سواء على صعيد ضمان عدم تأثير استهداف المنشآت والمخازن التي تحتوي على أسلحة كيمائية محتملة على المدنيين، أو على صعيد ردود الفعل من قبل النظام وحلفائه.

قتلى روس

واعتبرت الصحيفة في تقرير لها ، أن ترامب وقادة الجيش يواجهون الآن مشكلة وجود القوات الروسية في ساحة المعركة، وأنظمة الدفاع الجوي الروسية القادرة على إسقاط الطائرات الأمريكية، بالإضافة لحالة التداخل الحاصلة بين مكونات جيش النظام السوري والقوات الروسية في المواقع والقواعد العسكرية، لافتة إلى أن أي ضربة أمريكية قد ينتج عنها إصابات في القوات الروسية، وهو ما لا تريده واشنطن.

وقال الجنرال المتقاعد جون ألين، الذي نسق الحملة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا خلال إدارة أوباما، إن الضربات العسكرية كان يمكن أن يكون لها تأثير “حاسم” على الحرب عندما تم إطلاقها في عام 2013 من قبل إدارة الرئيس أوباما، بفعل عدم وجود القوات الروسية على الأرض.

ولفت إلى أن الأمر الآن “أصعب بكثير”، متسائلا في ذات الوقت: “هل نحن غاضبون بما فيه الكفاية معنويا لتحمل احتمالية سقوط قتلى روس في هذه الضربات؟”.

وتتمثل المخاوف الكبيرة في أنظمة الدفاع الجوي السورية الروسية، التي تستطيع إصابة الطائرات الأمريكية التي تنشط في سماء المنطقة.

اختبار مبكر

وأبدت الصحيفة خشية المسؤولين الأمريكيين من أن تنجر واشنطن إلى مستنقع الحرب الأهلية الدائرة في سوريا حال إسقاط إحدى طائرتها العاملة فوق سوريا، أو اضطرارها في نفس الوقت إلى ضرب رادارات أو مضادات روسية داخل الأراضي السورية، مشيرة إلى أن من شأن ذلك أيضا إشغال القوات الأمريكية عن مهمتها الرئيسية المتمثلة في إنهاء خطر تنظيم الدولة.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن ترامب يستطيع التخفيف من خطورة ذلك، من خلال طمأنة الروس بأن الضربات مصممة فقط لمعاقبة الأسد على استخدام الأسلحة الكيميائية، بعيدا عن التوازنات الحاصلة في الحرب السورية.

وفي هذا الصدد نقلت الصحيفة عن محللين قولهم “إن من شأن الضربات الجوية الأمريكية المنسقة إعطاء الولايات المتحدة نفوذا أوسع في سوريا قد يفضي إلى حل وسط مع الروس قد يؤدي إلى إنهاء الحرب الأهلية”.

وختمت الصحيفة بقول جوردون: “إذا لم تتصرف، فإنك تخبر الأسد وداعمي النظام بأنك تستطيع استخدام السارين بقدر ما تريد”، مضيفا: “الأسد اختبر أوباما، لكن تلقى اختبار ترامب مبكرا”.

المصدر واشنطن بوست

الترجمة عربي 21

8 / 4 / 2017

images (6)

شاهد أيضاً

التحالف الوطني الديمقراطي السوري فرع منبج يستقبل العديد من مثقفين مدينة منبج.

استقبل أعضاء فرع التحالف الوطني الديمقراطي في منبج العديد من مثقفين مدينة منبج في زيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *