الرئيسية » الحائط » الحل السياسي في سوريا ليس فقط بتغيير الأشخاص

الحل السياسي في سوريا ليس فقط بتغيير الأشخاص

عندما نتفاوض على حل سياسي مع نظام حاكم , على خيارات ترحيله ومحاكمة رئيسه ووضعه في قفص الاتهام لمحاكمته , فهذا يكون في حالتين :

اما ان نكون قد حققنا انتصاراً ساحقاً وأمسكنا برموز النظام ومن باب التسامح نفاوض على مصيرهم , واما أننا لا نريد حل سياسي ولا وقف القتل ولا حتى تغيير جوهر النظام وتحركنا مصالح وغرائز خاصه تتعلق بالمناصب والامتيازات لا مصالح شعب وبلد..

قضية شعبنا لا تتعلق برحيل أو بقاء أو استبدال شخص بشخص أخر مهما كان اسمه وصفته , ولا بتغيير فاسد بفاسد أو مستبد بمستبد أخر او قبعة بقبعة أخرى , بل تتعلق بوقف القتل والتدمير والضياع وإحداث تغيير سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي شامل يشق الطريق إلى سوريا جديدة يصنعها الشعب بنفسه ولمصلحته , ويتاح فيها إمكانية أن يعيش السوريين بحرية وأمان وعدالة وكرامة إنسانية

بقلم الأستاذ جايد عزام

28 / 3 / 2017

603717_187895304700992_686938453_n

شاهد أيضاً

برقية عزاء من التحالف الوطني الديمقراطي السوري بإستشهاد الشيخ بشير الهويدي.

ببالغ الأسى والحزن تلقينا خبر استشهاد قامة من قامات مدينة الرقة ورجل تشهد له مآثره. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *