أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » فصائل المعارضة تسيطر على بلدة دوديان، وتقترب من الراعي شمالي حلب

فصائل المعارضة تسيطر على بلدة دوديان، وتقترب من الراعي شمالي حلب

واصل مقاتلو المعارضة المسلحة مساء أمس الجمعة، هجومهم العنيف على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، وتمكنوا من استعادة السيطرة على المزيد من المواقع الاستراتيجية التي كانت تحت سيطرة التنظيم بريف حلب الشمالي.

وقد حاول التنظيم ضرب تجمعات قوات المعارضة بالعربات المفخخة، إلا أن مقاتلي المعارضة نجحوا بمنع هذه المفخخات من الوصول إلى أهدافها، وقد ترافقت هذه المعارك مع قصف جوي متواصل من طائرات التحالف الدولي نحو مواقع تنظيم ‹داعش›، ما أدى إلى تكبد التنظيم خسائر بشرية وعسكرية كبيرة.

فقد أكد صالح الزين، أحد القادة الميدانيين بصفوف المعارضة بريف حلب الشمالي أن «مقاتلي غرفة عمليات حور كليس تابعوا تقدمهم على حساب تنظيم داعش وتمكنوا من استعادة السيطرة على بلدة دوديان بالكامل، بعد معارك طاحنة ضد التنظيم الذي حاول الالتفاف على مقاتلي المعارضة بهجوم مباغت على تجمعاتهم داخل البلدة، حيث استهدف أطراف بلدة دوديان بعربة مفخخة، تمكن مقاتلو المعارضة من تفجيرها قبل وصولها إلى هدفها».

وأردف «لاتزال المعارك متواصلة بين الجانبين، مع اقتراب مقاتلي المعارضة من بلدة الراعي الاستراتيجية، حيث لم يبقى أمام مقاتلي المعارضة سوى بلدة طاط حمص، التي تفصلهم عن بلدة الراعي، وقد استهدفت طائرات التحالف الدولي تجمعات ومواقع تنظيم داعش بعدد من الغارات الجوية في بلدات جكا وتل الحمر ومحيط بلدة الراعي، ما تسبب بتدمير عدد من الآليات الثقيلة التابعة للتنظيم، ومقتل عدد من مسلحيه».

تنظيم ‹داعش› بات في الأيام القليلة الماضية بوضع منهار من خلال هروب مقاتليه من عدد من الجبهات بريف حلب الشمالي، مع تقدم كبير حققته فصائل المعارضة، التي باتت على مشارف بلدة الراعي، المعقل الأكبر لتنظيم داعش بريف حلب الشمالي.

نقلاً : من آرا نيوز

شاهد أيضاً

콘텐츠는 블로그 게시물, 이미지,

콘텐츠는 블로그 게시물, 이미지, infographics, 동영상 또는 슬라이드 프리젠 테이션이 될 수 있으며 고객이 만날 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *