الرئيسية » الأخبار » مؤتمر “سوريا الديمقراطية ” يتبنى قوات سوريا الديمقراطية

مؤتمر “سوريا الديمقراطية ” يتبنى قوات سوريا الديمقراطية

يبدو أن الخطوة التي كان يتم الإعداد لها مذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية وذلك بإيجاد مظلة سياسية لها قد وجدت النور في مؤتمر الرميلان الذي أختتم يوم أمس واستمر على مدار يومي 8 و 9 /12 /2015 , وقد أفضى المؤتمر إلى  تشكيل ‹مجلس سوريا الديمقراطية›، المؤلف من 42 شخصية من الأحزاب والتنظيمات السياسية المشاركة في المؤتمر.

أما الشخصيات التي ستمثل المجلس هم ممثلين عن كل من «تيار قمح، ممثلين عن تجمع عهد الكرامة والحقوق، 13 ممثلاً عن أحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية، ثلاثة ممثلين عن كتلة الأحزاب في المرجعية السياسية الكردية، ثلاثة ممثلين عن التحالف الوطني السوري الديمقراطي، ممثلين عن مجالس منطقة الشهباء، ممثل عن التركمان، ممثل عن الآشوريين، ممثل عن السريان، ممثل عن المكون العربي، ممثل عن المكون الإيزيدي، ممثل عن الشباب، ممثل عن حزب الحداثة الديمقراطي، ممثل عن حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي الداخلي في سوريا، ممثل عن العشائر العربية، ممثل عن العشائر الكردية، ممثل عن جبل العرب، ممثل عن الكتلة الوطنية السورية، إضافةً إلى خمسة مستقلين».

واتفق المجتمعون في المؤتمر على العديد من النقاط أهمها «ضرورة الحل السياسي المفضي إلى مرحلة انتقالية تجري فيها انتخابات حرة نزيهة والتوافق على دستور ديمقراطي يلبي إرادة المجتمع السوري بكافة مكوناته وثقافاته ومعتقداته». إضافة إلى «تمثيل قوات سوريا الديمقراطية سياسياً والعمل على إنهاء نظام الاستبداد القائم ومحاربة التطرف».

وأكد البيان الختامي لمجلس سوريا الديمقراطية على «مبادئ الاحترام المتبادل بين سوريا والدول المجاورة لها والتي تنطلق من التأكيد على ضرورات السلام والعيش المشترك وحقوق الإنسان». كما أضاف البيان أن «مجلس سوريا الديمقراطية هو مشروع سياسي وطني ديمقراطي سوري يعمل على ضم كل المكونات المجتمعية والكيانات السياسية في هذه المرحلة الاستثنائية المصيرية من أجل تحمل مسؤولياتهم في إنقاذ وطنهم من المأساة التي يعيشها وتحقيق تطلعات شعبهم في التغيير الديمقراطي الشامل وبناء النظام الديمقراطي البديل، ومن أجل ذلك فإن مجلس سوريا الديمقراطية (م س د) يخوض بقواه المدنية والسياسية وشخصياته الوطنية والاعتبارية المعارك السياسية القادمة من أجل انتقال البلاد من العنف والاستبداد والتطرف إلى دولة قانون ومؤسسات قادرة على إعادة سوريا إلى عداد الدول الوطنية ذات السيادة، بهدف الوصول إلى حالة نظام سياسي تعددي لا مركزي».

شاهد أيضاً

” الحياة الحرة هي ثمرة الإرادة الحرة للشعوب التي تبحث عن حقها في العيش بحرية وكرامة “

  باسم التحالف الوطني الديمقراطي السوري نبارك لحزب الشعوب الديمقراطي تجاوزه عتبة ال١٠ بالمئة رغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *