الرئيسية » الحائط » أمّ الشّهيد

أمّ الشّهيد

في وطني لكل الأمهات حزن من نفير حزنك يا أمّ الشهيد وإن كان كلّ شيء أضحى متشابهاً ها هنا , إلاّ أنّه لا شيء يشبه قدرتك على العطاء , هو كذب إن قيل أن للبحر شبه بك فالبحر لم يورث للبر أحشاءه لا ولا السماء أورثت الأرض ثريّاها ……

يا أمّ نذير كيف استطاع الدمع في عينيك أن يكفّ عن السيلان وأنت تودعين ابنك ا هدية للتراب الذي لم يشبع من دمائنا بعد , ليزهر زهر الحرية على جنبات قبورنا و يهتز عرش الظلم ويقهر السطان الأصمّ الأعمى عن رحمة الله ….

يا أم الشهيد كم كريمة أنت , لا أدري لما أذكر قول ابن الرومي كلما نظرت إلى عينيك : (بنيّ الذي أهدته كفّاي للثرى    فيا عزّة المهدَى و يا حسرة المهدي)

ولكنك تصرّين أنّ الوطن أقدس وأن ّالوطن أغلى , فيا أمّ نذير, الوطن وطنك وكلّ ما عداك رماد هشّ على الطرقات , أنت التي ترسمين خارطة السلام في ربوع هذا الوطن وأنت التي يحق لك أن تجلسي على طاولات المتفاوضين في جنيف وكل العواصم لتبصقي على كل الدجّالين وتقولي كفى , دماء أبنائي ليس للتفاوض دماء أبنائي وجرح وطني ليس سلعة تتفاوضون بها على سلطة سقطت تحت نعليه حين استشهد الشهيد , الجرح جرحنا فتعالوا وكفاكم هرولة وراء طاولات الآخرين فقلب سوريا يسعنا كلنا تعالوا نداوي جراحنا و نزرع مساحات الوطن بزهر شهدائنا , سيكون الغد أجمل وستشرق شمس الأمل ليحترق الطاغوت بطاغوته وتنبت البسمة على شفاه أم الشهيد : لم يمت ابني ها هو يولد في كل نسمة حرة  وابتسامة كل وليد يزرع مساحات الوطن بغد مشرق …. زغردي يا أم الشهيد فنذير لم يمت ولن يموت .

سلام حسين

شاهد أيضاً

مبدأ المواطنة من الناحية الدستورية والقانونية في سوريا المستقبلية

أولا: مفهوم مبدأ المواطنة من الناحية الدستورية: هو أحد المبادئ الديمقراطية الرئيسية من أجل بناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *