الرئيسية » الأخبار » البرلمان الأوروبي يفرض توزيع 120 ألف مهاجر على دول الاتحاد الأوروبي

البرلمان الأوروبي يفرض توزيع 120 ألف مهاجر على دول الاتحاد الأوروبي

يبدو أن الطفل السوري آلان الكردي فتح بموته أبواب أوربا الموصدة في وجه الهاربين من أبناء جلدتة من جحيم الحرب فقد صدق البرلمان الأوروبي اليوم الخميس17-9-2015 على خطة تفرض توزيع 120 ألف مهاجر على دول الاتحاد الأوروبي.
وجاء القرار عشية انعقاد اجتماع لوزراء الداخلية الثلاثاء المقبل، لبحث إجراءات الحصص، ويقول مراسلون إن القرار يشكل ضغطا على الوزراء لقبول تنفيذ الإجراءات.حيث يتواصل تدفق اللاجئين على دول وسط أوروبا، عن طريق البلقان.
ويعتقد أن أكثر من 6 آلاف دخلوا كرواتيا عن طريق صربيا، بعدما أغلقت المجر حدودها الثلاثاء.
بينما وصل إلى ألمانيا الأربعاء أكثر من 7 آلاف، أي ضعف عدد الذين وصلوا في اليوم الذي قبله.
واندلعت اشتباكات بين الشرطة ومئات المهاجرين الذين حاولوا اقتحام سياج شائك على الحدود المجرية الصربية.
وقالت الشرطة الكرواتية إن 5650 مهاجرا عبروا الحدود إلى البلاد منذ الأربعاء.
وهناك العديد من اللاجئين في المخيمات على الحدود الصربية المجرية
حيث سافر العديد منهم بالحافلات إلى الحدود الكرواتية بعدما أغلقت المجر حدودها مع صربيا.
ووصل آخرون مشيا من بلدة هورغوس، التي شهدت الأربعاء اشتباكات مع الشرطة المجرية التي استعملت الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه، لمنع المهاجرين من دخول المجر.
وتجمع عدد كبير منهم في محطة قطارات في بلدة توفارنيك الكرواتية الحدودية، وسينقلهم قطار خاص إلى العاصمة زغرب.
وقال وزير الداخلية الكرواتي، رانكو أوستوجيك، الأربعاء للتلفزيون الكرواتي إن الشرطة تتحكم في الوضع حاليا، ولكن إذا تواصل توافد المهاجرين بأعداد كبيرة، فإن السلطات ستفكر في أسلوب آخر.
أما السلطات الفرنسية نقلت اللاجئين من المخيمات إلى إقامات مؤقتة
وقالت كرواتيا إنها ستسمح للمهاجرين بالسفر إلى أوروبا الشمالية، ولكن سلوفينيا التي تقع على حدود كرواتيا الشمالية، قالت إنها ستشدد إجراءاتها الأمنية على الحدود، وستطبق قانون تسجيل طالبي اللجوء في بلد الوصول.

شاهد أيضاً

برقية عزاء من التحالف الوطني الديمقراطي السوري بإستشهاد الشيخ بشير الهويدي.

ببالغ الأسى والحزن تلقينا خبر استشهاد قامة من قامات مدينة الرقة ورجل تشهد له مآثره. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *