الرأيبوابة التحالفنشاطات

مداخلة الأستاذ أحمد الأعرج المنسق العام في الحوار السوري – السوري .

كانت المداخلة لإضافة بعض البنود التي يجب وضعها ضمن خارطة الطريق أو على الأقل يجب أن تكون مدرجة ضمن البيان الختامي في هذا الحوار وأن النقاط تستوجب ذلك لأنه هنالك شعب نازح ومئات الآلاف من النازحين من عفرين والباب وأعزاز بإتجاه حلب وتل رفعت وهنالك أكثر من مليوني شخص مدني متواجدين في أدلب تحت سيطرة المجموعات الإرهابية .
وجاءت البنود كالتالي :
الوجود التركي في عفرين والباب وأعزاز هو إحتلال وخطر على الشعب السوري وبسبب فرض سياسة التتريك والتغيير الديمغرافي ودعمها للمجموعات الإرهابية ، على القوى الوطنية مطالبة المجتمع الدولي بإخراج الإحتلال التركي من شمال غرب سوريا . مطالبة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإيصال المساعدات لمئات الآلاف من النازحين من عفرين والباب بإتجاه مخيمات مناطق الشهباء.
إنقاذ المدنيين وفتح ممرات إنسانية في إدلب وإنهاء الحرب فيها ، لأن المجتمع الدولي إن كان لديه نية لإنهاء الإرهاب عليهم إنهاءه في إدلب وشمال غرب سوريا .

كوباني ٢٨_٣_٢٠١٩

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق