بوابة التحالف

التحالف الوطني الديمقراطي السوري يشارك في ندوة ثقافية لتوثيق جرائم وانتهاكات المحتل التركي ومرتزقته تحت عنوان “انطلاقاً من عفرين لا للاحتلال التركي…لا للتغيير الديمغرافي” في الشهباء.

شارك التحالف الوطني الديمقراطي السوري في ندوة ثقافية لتوثيق جرائم وانتهاكات المحتل التركي الفاشي ومرتزقته تحت عنوان “انطلاقاً من عفرين لا للاحتلال التركي…لا للتغيير الديمغرافي” حيث عقدت هذه الندوة باسم وجهاء عشائر المنطقة وبحضور المئات من أهالي الشهباء وعفرين والأحزاب السياسية ومنها حزب التغيير والنهضة السوري وبعض الشخصيات السياسية المستقلة وبدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت لأرواح الشهداء ثم ألقيت  الكلمة الافتتاحية باسم وجهاء وشيوخ العشائر في المنطقة وتضمنت هذه الندوة ستة محاور ومع كل محور تم عرض سينفزيون من انتاج وكالة روماف (وجه الحق) لتوثيق انتهاكات المحتل التركي الفاشي وهي:

  • المحور الأول الذي تم إلقائه من قبل الأستاذ “لازكين كور ” وهي لمحة عن عفرين وطبيعتها قبل وبعد الأزمة من حيث عاداتها وتقاليدها وعفرين التي احتضنت جميع السوريين الذين فروا  من ويلات الحرب و توجهوا إليها في بداية الأزمة السورية .
  • المحور الثاني الذي ألقته  الآنسة “الهام محمد” حول القصف التركي على عفرين وارتكاب المحتل التركي جرائم بحق الإنسانية من قصف عشوائي على المدنيين.
  • المحور الثالث ألقاه الأستاذ “صلاح سينو” وتضمن هذا المحور القصف التركي على المواقع الأثرية في عفرين لطمس تاريخ المنطقة والحضارات المتواجدة فيها.
  • المحور الرابع ألقته الآنسة “هيفي سليمان” وتمحور حول معاناة المرأة والطفولة حيثُ أن المرأة كانت الضحية لهذه الحروب حيثُ تعرضت المرأة لجميع الجرائم البشعة من اغتصاب وقتل وخطف على أيدي المحتل التركي الفاشي ومرتزقته وكما قام المحتل التركي بجرائم بحق أطفال عفرين وحرمانهم من التعليم  وكما كان السبب في تفشي ظاهرة العمالة بين الأطفال.

كما شارك رئيس حزب التغيير والنهضة السورية الأستاذ “مصطفى قلعه جي “وتحدث عن الحل في سوريا والأزمة الحالية وبأن الحل في سوريا هو عبر حوار سوري سوري وليس بالتدخلات الخارجية في الشأن السوري وأيضا تحدث عن انتهاكات المحتل التركي ومرتزقته في عفرين ودخوله إلى الأراضي السورية وارتكابه جرائم بحق السوريين ويجب علينا أن نحارب الإرهاب لبناء سورية ديمقراطية لكل السوريين.

وكما تحدث السياسي المستقل الأستاذ “عصام عزوز”
عن الاحتلال التركي لعفرين ومعاناة ومأساة أهالي عفرين من قصف ونزوح في ظل الصمت الدولي كمان ندد بالتدخل الخارجي بالشأن السوري.

  • والمحور الخامس ألقي من قبل الآنسة “احلام خضرو” حول مقاومة عفرين في مرحلتيها الأولى والثانية من القصف التركي على عفرين ومقاومة أبناء عفرين “58” يوماً إلى المرحلة الثانية من المقاومة في مخيمات الشهباء.
  • والمحور السادس ألقته الآنسة “ناريمان الحسين”حول التغيير الديمغرافي في عفرين الذي يقوم به الاحتلال التركي والتتريك في عفرين عبر فرض اللغة التركية في المدارس.

واختتمت الندوة بجملة من المطالب لتكون مقررات دولية وهي :

1_ اعتبار احتلال عفرين عملاً غير مشروع ويتناقض مع مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة والقانون الدولي ومطالبة القوات المحتلة بالانسحاب الفوري وغير المشروط من عفرين وجميع الأراضي السورية التي احتلتها.
2_ فضح مخاطر الاحتلال التركي لعفرين ومانجم عن العمليات العسكرية التركية في عفرين بشمال سوريا من انتهاكات في حق المدنيين السوريين وتعريضهم لعمليات نزوح واسعة ومخاطر إنسانية جسيمة.
3_ العمل السريع من أجل الكشف عن مصير المخطوفين والمفقودين وإطلاق سراحهم جميعا” ودون قيد أو شرط وإلزام قوى الاحتلال بتوفير تعويض مناسب وسريع جبراً للضرر اللاحق بضحايا الاختطاف والإخفاء القسري.
4_ تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة تقوم بالكشف عن جميع الانتهاكات التي تم ارتكابها في عفرين وقراها منذ بدء العدوان التركي في أواخر كانون الثاني 2018 وحتى الآن ومحاسبتهم.
5_ دعوة المنظمات الحقوقية والمدنية السورية من أجل تدقيق وتوثيق مختلف الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال التركي في عفرين وقراها منذ بدء العدوان التركي في أواخر كانون الثاني 2018.
6_ عودة المدنيين النازحين والفارين من أهالي عفرين وقراهم وإزالة كافة العراقيل أمام عودتهم إلى قراهم ومنازلهم وضمان عدم الاعتداء عليهم وعلى أملاكهم.
7_ دعوة الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بتلبية الاحتياجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية لمدينة عفرين وقُراها المنكوبة.

ناحية فافين  2019/3/14

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق