2018/07/15 - 10:22 م
الرئيسية » قلاب الرئيسية » كوباني النصر , رمز الحرية …

كوباني النصر , رمز الحرية …

كوباني

كوباني

كوباني تنفض عنها بقايا الذل …

غاصت أقدام التطرف وطالت أذرعته بكل فجور لتدنس تراب كوباني المدينة السورية الصغيرة ,المتاخمة للحدود التركية,

فحاولت أن تنفث سمها في روحها كما نفثته في جسد الوطن السوري الأم , وهنا برزت المقاومة الشرسة, فهب أبناء الشعب السوري لنصرة أخوانهم في المدينة للدفاع عن كل شبر تحاول القوى الظلامية الإقتراب منها ,فوقف المجتمع العالمي مشدوهاً أمام صمود وحدات الحماية وبعض الكتائب العسكرية وانبهرت بظهور المرأة المقاومة والبطلة ,

خطفت هذه الوقفة الواحدة أنفاسهم ,حيث ظهرت سورية الحقيقية,بنسيجها الملون وبثقافتها المتنوعة بكافة أطياف شعبها, واختزلت هذه المقاومة الوطن الأم بصورتين ,

وقوف الموزايك الملون كتفاً لكتف وصفاً واحداً لدحر أي تهديد بنشر ثقافة ظلامية متطرفة, يشق صفوف الوحدة الوطنية ,وتعلمهم درساً في النضال والدفاع المشروع عن الأرض والكرامة دون تمايز طائفي عرقي ,ونبذ سياسة التطرف والتفريق فيما بينهم,

تتالت التصريحات وكثرة الرهانات على سقوطها خلال أيام أو ساعات ,وغزت الأسئلة عقول السائلين.توالت الأيام والأشهر ,كثرة التضحيات وارتفعت أصوات الزغاريد تملىء حناجر الأمهات,

ارتفعت الأيادي تلوح بالنصر و الوداع لشهداء الشرف ,الذين سطروا بدمائهم وجهاً للحرية ,كسبت بندقية المقاوم واعتلت ابتسامة النصر وجه المناضلات ,وبقيت المقاومة الشرسة 134يوماً,

لتنفض ليل الظلم والظلام وتدحر خفافيش التطرف , وليتعلم العالم درساً في الثبات والمقاومة , وليتكلل النصر في تل مشتى النور حتى آخر شبر منها ولتكون مقاومة كوباني نصراً مصدّراً لسوريا كلها ,بدأ الدحر والنصر من شمالها لينتشر شيئاً فشيئاً حتى جنوبها فشرقها حتى غربها ؟

مبارك النصر لكوباني

مبارك النصر لسوريا

الرحمة لشهداء العز والشرف


– التحالف الوطني الديمقراطي السوري
– اللجنة التنسيقية