البيانات

بيان إلى الرأي العام .

 

في خضم التسارعات الحاصلة في الشمال السوري، بعد قرار الانسحاب الأمريكي من المنطقة، نفجعُ بحدثٍ مأساوي آخر يضاف إلى سلسلة المآسي التي لحقت بالسوريين من خلال التفجير الإرهابي الذي طال منطقة مزدحمة بالسكان في مدينة منبج وأسفر عن استشهاد وجرح العديد من المدنيين بالإضافة إلى جنود من القوات الأمريكية.

إننا في التحالف الوطني الديمقراطي السوري ندين ونستنكر هذا العمل الجبان الذي استهدف السلم الأهلي في المدينة، ففي الوقت الذي يلفظ فيه تنظيم داعش الإرهابي أنفاسه الأخيرة، نجد أن المستفيد الأكبر هم الذين يريدون زعزعة الاستقرار في منبج وإيصال رسالة إلى الرأي العام أن القوى الموجودة في المدينة غير قادرة على ضبط الأمن والاستقرار ويجب استبدالها بقوى إقليمة.

ولكن من الواضح جدا أن مناطق الشمال والشرق السوري هي من أكثر المناطق استقراراً، ولن توهن هذه العمليات الإرهابية الجبانة من عزيمة الإدارة الذاتية في عملها الدؤوب لحفظ السلام والاستقرار.

نكرر رفضنا لكل هذه الأعمال الجبانة والإرهابية، ونؤكد وقوفنا إلى جانب الإدارة المدنية في منبج والقوى العسكرية في مجلس منبج العسكري وقوى الأمن الداخلي في التحديات التي تواجههم.

الرحمة للشهداء

والشفاء العاجل للجرحى

التحالف الوطني الديمقراطي السوري

١٧ / ١ / ٢٠١٩

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق