أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » “التحالف الوطني الديمقراطي السوري ” محاضراً في المحور السادس من ملتقى الحوار السوري السوري.

“التحالف الوطني الديمقراطي السوري ” محاضراً في المحور السادس من ملتقى الحوار السوري السوري.

حاضر فيه ” سلام حسين ”

 

المحور السادس: آليات توحيد المعارضة السوريّة:

 

بناء على المعطيات التي نتجت عن الحوارات في اللقاء السابق تم عقد هذا اللقاء الذي يحمل شعار لقاء وتقدم بحضور خيرة الشخصيات الوطنية السورية والأحزاب الديمقراطية ذات الخط الوطني للوصول الى أرضية مشتركة يمكن البناء عليها في إيجاد حلول مناسبة للأزمة السورية المستعصية .

 

ونحن كتحالف وطني ديمقراطي سوري يسرنا أن نطرح آليات توحيد المعارضة السورية من وجهة نظرنا :

 

فتشتت المعارضة السورية منذ بداية الأزمة ألحق الضرر الكبير لتطلعات الشعب السوري للحرية المنشودة .

 

مما أدى إلى تعقد الأزمة ودخول القوى الإقليمية والعالمية على الخط وربط المعارضات المتشتتة بأجنداتها الخاصة في ظل غياب مشروع وطني سوري ديمقراطي موحد لدى المعارضة السورية

 

لذا نرى أن هذا المحور الذي اخترناه يُعتبر من أهم المحاور التي يجب النقاش حولها كتبادل الآراء لإيجاد آليات تُقرب وجهات النظر المتباعدة وتجمع شتات المعارضة السورية الديمقراطية إنطلاقاً من الآليات التالية :

 

تعزيز نقاط التوافق بين أطراف المعارضة وترسيخ القواسم المشتركة والتي يمكن حصرها في الحد الأدنى ألا وهي :

وحدة الأراضي السورية

الإنتماء إلى الهوية السورية

رفض تغليب المصالح الأجنبية على المصلحة الوطنية السورية

رفض عمليات التغير الديمغرافي والتهجير القسري على كافة الأراضي السورية

إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي .

 

 

وبطبيعة الحال لا يمكن تعزيز المشتركات بين قوى المعارضة إلا بعد الفهم الصحيح والعميق للحالة السورية وأسباب الأزمة وهناك من يرى أن الأزمة منشؤها سلطة الإستبداد وهناك من يقول إقتصادي وآخرون يرجعونها لأسباب طائفية ومذهبية .

 

يمكن القول أن تلك الأسباب جزء من الأزمة ولابد من قراءة تاريخية للحالة السورية لفهمها بشكل صحيح فالأرض السورية ليست ملكاً او حكراً على مكون دون الآخر فعلى هذه الأرض تعاقبت العديد من الحضارات وكانت كل سلطة تحاول إلغاء الهويات الأخرى ,

 

مما جعل بذور الأزمة راسخه في بنية المجتمع السوري منذ القدم .

 

 

 

تقليص الهوة في النقاط الخلافية بين المعارضات السورية

نحن نقر أن هناك العديد من القضايا الخلافية بين المعارضات السورية مما منعها من توحيد جهودها في جبهة واحدة

 

ومن اهم هذه النقاط :

 

الموقف من الدول المتدخلة في الحالة السورية

نظام الحكم وشكله

الحوارات المشروطة

التأكيد على الهوية الوطنية السورية

من خلال فك الإرتباط بالأجندات والمشاريع الخارجية والتي تهدف بشكل مباشر أو غير مباشر إلى ترسيخ الشرخ في بنية المجتمع السوري وخلق حالة من الإنقسام العرقي والديني والطائفي .

 

ومحاربة الفكر الإقصائي والمتطرف ونشر ثقافة السلام عوضاٌ عن ثقافة الحقد والكره والتصغير

 

إن الطابع الأهم في موضوع الصبغة الوطنية السورية ينبع ويتجلى في طرح حل سوري سوري يخطه السوريون بملىء إرادتهم بعيداً عن التجاذبات الإقليمية والدولية مراعياً التنوع المجتمعي والاسباب التي أسست لحالة الصراع والإنقسام الحاصل حالياً .

 

توسيع دائرة الحوار السوري السوري لتمثيل أكبر عدد من القوى والتيارات الوطنية الديمقراطية العلمانية من أجل خلق الأرضية السياسية والمجتمعية المناسبة لعقد مؤتمر وطني جامع شامل.

رغم قدرة مجلس سوريا الديمقراطية على استقطاب عدد كبير من القوى الديمقراطية العلمانيّة، لكنّه لم يتحوّل بعد إلى مظلة جامعة لكلّ المعارضة السوريّة الديمقراطية وربّما يرجع ذلك إلى تمركز حضوره في شمال وشرق سوريا وضعف تواجده في المناطق الأخرى لعدم وجود المساحة الكافية لممارسة العمل الديمقراطي، ولكنّه أصبح يشكّل أكثر فأكثر أرضية مناسبة في كلّ المحافظات السورية ويمكن البناء عليها ليتحوّل إلى مظلة جامعة ورأس حربة للقوى الديمقراطية العلمانية في سوريا، ليكون الندّ للمشاريع القومية والدينيّة.

 

والإجتماعات المنعقدة في بلدة عين عيسى خير دليلٍ على ذلك.

شاهد أيضاً

التحالف الوطني الديمقراطي السوري يشارك في اللقاء الجماهيري الذي نظمه حزب سوريا المستقبل تحت شعار “سوريا لكل سوريين” في مقاطعة الشهباء في ناحية فافين.

الشهباء_فافين شارك اليوم وفد من التحالف الوطني الديمقراطي السوري في اللقاء الجماهيري الذي نظمه حزب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *